الثلاثاء، 1 أكتوبر، 2013

كيف تتخصل من سمنة البطن "الكرش" بسهولة


أنواع سمنة البطن

تقسم سمنة البطن إلى أربعة أنواع :
النوع الأول : الكرش العضلي:
وتحدث هذه المشكلة في عضلات البطن وهو يتكون نتيجة عدم التوازن في إستخدام صاحبه لجهازه الحركي كأن يستعمل مثلاً عضلات الكتفين والذراعين فقط أثناء العمل ولا يتحرك وسطه أثناء الجلوس على المكتب طوال النهار أو أمام عجلة القيادة وفي هذا النوع يحدث تمدد لعضلات البطن ويزيد حجمه ويتكور.

النوع الثاني : الكرش المترهل:
ويحدث نتيجة استعمال عضلتين فقط في وسط البطن فتكون النتيجة هي ترهل وظهور الكرش، وهذا النوع يحدث أيضاً نتيجة العلميات الجراحية في منطقة البطن مثل عمليات الفتق الجراحي التي تؤدي إلى ترهل البطن وارتخاء عضلاتها وإصابتها بالكسل والتراخي وبالتالي يتسع حجمها فتزداد حاجة الإنسان للطعام والشراب بشكل كبير فتترسب الدهون وتحدث البدانة مما يؤدي إلى ظهور الكرش بشكل مترهل مع وجود ثنيات في الجلد على شكل طبقات في بعض الأحيان.

النوع الثالث: الكرش المنتفخ:

وهو كرش يشبه البالون، ويحدث نتيجة إسراف الإنسان في تناول الطعام والشراب بشكل كبير وزائد على حاجة الجسم،
وهذا الإسراف في الأكل يحدث نتيجة إصابة الشخص بالاكتئاب أو القلق أو التوتر العصبي فيجد الإنسان في الأكل بشراهة متنفساً ومحاولة للخروج من هذه الهموم التي تسبب له هذا التوتر والقلق، وقد يحدث أيضاً للإنسان المتفائل السعيد نتيجة تفتح شهيته بعد تفريغ ما لديه من عواطف وانفعالات فتجده أيضاً يتناول كميات كبيرة من الأكل والشراب حتى تحدث له السمنة وبالتالي يظهر الكرش.

النوع الرابع : الكرش الهرموني:
ويلاحظ أن شكل هذا الكرش يكون متعرجا ويشبه قشر البرتقال، ويحدث عندما يضطرب عمل الهرمونات داخل جسم الإنسان
ويزيد إفراز مادة الكورتيزون فيختل توزيع الغدة فوق الكلوية للدهون على مناطق وأجزاء الجسم المختلفة مما يؤدي إلى زيادة الشحوم في منطقة البطن فقط وذلك عند الرجال، أما بالنسبة للنساء فإن الدهون غالباً ما تتراكم في الجزء السفلي من البطن
ويصاحبه سمنة في الفخدين والأرداف وتأخذ هذه السمنة أشكالاً غير منتظمة في هذه الأجزاء.

اكاذيب...قالوا انها ستخلصك من الكرش


= السونا وحمامات البخار تخلصك من الكرش خلال ساعات

ليس للسونا أو لحمامات البخار دور فعال في علاج الكرش أو التخسيس، وما يحدث فيها أن الشخص السمين المصاب بالكرش يفقد من كيلو إ
لى اثنين من سوائل جسمه عن طريق العرق وليس فقدًا للدهون، وبمجرد أن ينتهي من هذا الحمام، يقبل على شرب الماء بكثرة لتعويض ما فقده الجسم من ماء فيستعيد وزنه الأصلي من جديد. وهذه الحمامات قد تؤدى إلى بعض المضاعفات مثل الإصابة بحصيات الكلى أو جلطات الشريان التاجي.

عملية التدليك والمساج تذيب دهون الكرش
عملية التدليك أو المساج تقضي على كرش المدلك نفسه، فهو الذي يبذل مجهودًاً، أما أنت فلا تفقد أى جرام من دهون كرشك فأنت لا تبذل أى حركة أو مجهود في عملية التدليك.

استخدام الحزام الهزاز أو حزام البطن يخلص من دهون الكرش
كثر الإعلان عن أحزمة للبطن بدعوة أنها تذيب الدهون، وأنها تقلل الكرش بشكل واضح خلال أيام، وهذا كله ليس له أساس علمي، ومعظم خبراء التخسيس يحذرون من استخدام هذه الأحزمة في عملية تخسيس الكرش، ويعتبرونه أكذوبة كبرى، ويؤكدون أنه ليس لهذه الأحزمة أي مفعول في التخلص من الكرش، بل ثبت أن لهذه الأحزمة آثارًاً جانبية على الجهاز التنفسي والهضمي وقد تؤدى في نهاية المطاف إلى ضمور العضلات.

= شرب الماء قبل النوم يؤدي إلى الكرشالماء ليس له أي قيمة سعرية حرارية، وتناوله بأي كمية لا يؤدى إلى ظهور الكرش، سواء على الريق أو قبل النوم، بل على العكس كثرة تناول الماء قبل الطعام يقلل من الشهية لتناول الطعام ويقلل من كمية الطعام المتناولة فيساعد على التخلص من الكرش.

استعمال الملينات وزيت البرافين يخلصك من سمنة الكرش
ليس لهذه الأدوية الملينة أو لزيت البرافين أى دور في التخلص من السمنة أو من الكرش، وما تفعله هذه الأدوية أنها تسبب الإسهال فيفقد الجسم جزءاً كبيرًاً من الماء والعناصر الغذائية المهمة مما يخفف من وزن الجسم، فيعتقد الشخص بهذا أن وزنه قد قل ولكنه فقد كاذب للوزن وسرعان ما يعود لوزنه الأصلي بمجرد شربه الماء. بل إن لهذه الملينات كثيرًاً من المضاعفات فهي تفقد سوائل الجسم مما يؤدى في نهاية الأمر إلى الجفاف، وتؤدى إلى سوء الامتصاص.

استخدام صابون خاص لعلاج الكرش والسمنة
خرافة.. وكل ما يفعله هذا الصابون أنه أثناء الاستحمام يفقد الجسم كميات من الماء فيخف الوزن وقتيًا، ولكن سرعان ما يشعر الشخص بالعطش فيشرب كميات كبيرة من الماء، فيعود الوزن من جديد للزيادة، ولقد حذر كثير من المتخصصين من استعمال هذا الصابون وخاصة للمصابين بأمراض القلب والدورة الدموية
للتخلص من سمنة البطن



إن أفضل وأبسط طرق التخلص من الكرش هي :
أولا : يجب المداومة على أداء الصلاة، وفيها يستطيع الإنسان حرق 580 سعرا حراريا على الأقل، فالله سبحانه وتعالي ورسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم لم يأمرنا بأوامر إلا وفيها ما يفيد البشر من الناحية الروحية والصحية

ثانيا : أن نبدأ فوراً بتغيير واستبدال العادات الغذائية السيئة بعادات جديدة سليمة وصحيحة تعتمد على التكامل بين الركائز الغذائية الأساسية التي تبني جسم الإنسان مثل السكريات والبروتينات والنشويات وكذلك في تناول الدهون وليس منعها وتناول الألياف الغذائية بنسبة لا تقل عن 40 -60% من الوجبة الغذائية.

ثالثا : احرص واحرصى على :

1 - تناول " جريب فروت" قبل تناول الطعام يقلل من إحساسك بالجوع.

2 - ابدأ طعامك بتناول السلطات الخضراء المضاف إليها ملعقتا خل ليعطيك ذلك إحساسا بالشبع لفترة طويلة.

3 - احرص على تناول الأغذية الغنية بالألياف فهي تأخذ وقتا أطول في المضغ مما يقلل الإحساس بالجوع وتخفف من حدوث الإمساك.


4 - قلل كمية الملح في الأكل لأن كثرته تمنع طرح السوائل الزائدة في الجسم مما يزيد من محيط خصرك، علما أن الجسم لا يحتاج من الملح أكثر من ملعقة شاي واحدة يوميا " 4 جرامات".

5 - تناول الزبادي 3 مرات في الأسبوع يحقق نتائج جيدة ويسهم في تخفيف " الكرش" لأنه يحتوي على بكتيريا " اللاكتوباسيلس اسيدوفيلس" التي تؤدي إلى تخمرّ اللبن ، كما يحتوي على إنزيم " اللاكتيز" الهاضم لسكر" اللاكتوز" الموجود في اللبن ، وهو الإنزيم الذي يفقده 85% من الناضجين خاصة في الشعوب العربية والإفريقية، ويتسبب نقصه في سوء الهضم واضطرابات الأمعاء والانتفاخ.
وأشارت الدراسة أيضا إلى أن الزبادي يزيد من قدرةالجسم على حرق الدهون الزائدة مما يجعله يفقد هذه الدهون ويحتفظ بالعضلات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق